أخبار

الرئيس التونسي يوجه رسالة قوية لإثيوبيا من مصر ويرفض تقسيم ليبيا

كتبت – أميرة جادو

وجه الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم السبت، رسالة قوية إلى إثيوبيا خلال زيارته لمصر، مؤكدا أنه لن يوافق على تعريض الأمن المائي لمصر للخطر.

وأكد الرئيس التونسي أن بلاده لن تقبل انتهاك حقوق مصر في حصتها من مياه النيل في ظل تعثر المفاوضات بشأن سد النهضة بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى.

وقال سعيد في مؤتمر صحفي في القاهرة مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي: “فيما يتعلق بالتوزيع العادل للمياه، أكرر هذا للعالم، لن نسمح أبدًا بتعرض الأمن المائي لمصر للخطر”.

وأضاف سعيد: “نبحث عن حلول عادلة، لكن أمن مصر القومي هو أمننا، ومكان مصر في أي منتدى دولي سيكون لنا”.

وفي السياق ذاته، قال السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التونسي قيس سعيد في القاهرة: “أجرينا مناقشات مكثفة واستعرضنا تطور الأزمة الليبية ، وأكدنا استعدادنا لدعم الحكومة الجديدة لجعل ذلك ممكنا”. إجراء الانتخابات في الموعد المحدد ووضع حد للتدخل الأجنبي وانسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من أجل ضمان استعادة سيادتهم وضمان وحدة أراضيهم “.

وبعث الرئيس التونسي دعوة للرئيس المصري، خلال المؤتمر،  لزيارة تونس تقبلها السيسي وأكد العمل على تلبيتها.

من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية في بيان إنه “عقدت جلسة واحدة من المفاوضات، تلتها مناقشات مستفيضة بين وفدي البلدين، حيث رحب الرئيس المصري بشقيقه رئيس الجمهورية التونسية”. ضيفًا كريمًا لمصر، مشيدًا بمستوى العلاقات الأخوية الثنائية بين البلدين “.

 

كما لفت السيسي إلى أن “رغبة مصر في بذل المزيد من الجهود للنهوض بإطار التعاون الثنائي على مختلف المستويات، خاصة فيما يتعلق بتعزيز قنوات الاتصال الفعالة بين الجانبين على المستوى الاقتصادي ، وتعظيم حجم التبادلات التجارية وزيادة التبادل التجاري. حجم التعاون بين البنوك “. – الاستثمارات وتوسيع المشاورات بين البلدين الشقيقين حول هذا الموضوع “. مختلف القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، لا سيما في ظل عضوية تونس الحالية في مجلس الأمن.

وأعلن: “أقول هذا عن قناعة تامة لأننا قرأنا التاريخ جيدا ونستشرف المستقبل جيدا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى