سياسة

داليا زيادة: سياسات بايدن “الرئيس” تختلف عن “النائب”.. والإخوان لن يعودوا للمشهد

قالت داليا زيادة، مدير مركز دراسات الديمقراطية الحرة، إن سياسة بايدن في الولايات المتحدة الأمريكية، ستختلف كثيرا كونه رئيس عما كان نائب لأوباما.

أضافت داليا زيادة، في مداخلة هاتفية لبرنامج “مساء القاهرة” الذى يقدمه الإعلامي خالد العوامي، عبر قناة الحدث اليوم، أن الإخوان تخترق المجتمع الأمريكي منذ فترة طوي.ة، وهذا ما يجعلهم يؤثروا على صناع القرار بالولايات المتح.ة، مبينه بقولها: “بايدن سينشغل في الداخل الأمريكي خلال السنوات الأولى من حكمه. ويجب أن يكون هناك تواصل مع الإدارة الأمريكية عن الوضع الحالى في الشارع المصري وقوة مصر بعد التخلص من الإخوان لردع أي محاولات للجماعة في الفترة المقبلة”.

وأوضحت داليا زيادة، أن ملف حقوق الإنسان لن يكون عائق بين الولايات المتحدة الأمريكية والدولة المص.ي، لأن مصر شهدت طفرة كبيرة في هذا الملف منذ تولى الرئيس السيسي حكم البل.د، من القضاء على العشوائيات وغيرها على مستوى الحقوق المدنية والسياسية. لذلك لن يكون ذلك الملف نقطة ضعف الدولة المصرية أمام السياسات الأمريكية الجديدة في إدارة بايدن.

وتابعت: “قيادات الإخوان روجوا خطاب كاذب بأن بايدن سيعيدهم مرة أخرى إلى الحكم في مصر بعد تفرق الجماعة عقب اكتشاف كذبها. ولكن بايدن لن يدعم الإسلاميين والإخوان ضد دول الشرق الأوسط. لأن هناك مصالح كبيرة بيت الولايات المتحدة والإمارات وكذلك السعودية، لذلك خطاب الإخوان وهمى ولا يصدقه أحدا.

واسترسلت: “الشرق الأوسط اليوم بات أكثر اتحادا ويبحث عن مصالحه فقط. ولن تؤثر النزاعات عليه كما كانت في 2011 وكانت سبب في قوة التنظيمات الإرهابية والإسلام السياسي. كما أن مصر أصبحت من الدول القائدة للعالم ولن تتراجع مرة أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى