تقارير و تحقيقاتثقافة و فن

من هي الفنانة التشكيلية داليا ناجح؟

داليا ناجح هي فنانة تشكيلية مصرية، وهي صاحبة المعرض الفني المعروف باسم Dedaa Art على شبكة التواصل الإجتماعي وعلى وسائل التواصل الالكترونية، وهي تشغل وظيفة مديرة ادارة الديكور والجرافيك بالإدارة الهندسية بوزارة السياحة والآثار، وهي حاصلة علي بكالوريوس الفنون الجميلة لعام 2010بترتيب الاول وبتقدير عام جيد جدا مع مرتبة الشرف ، وهي حاصلة على ماجستير الفنون الجميلة.

كما أنها حاصلة علي دبلومة في الديكور والمعمار، حاصلة علي دبلومة هارفست البريطانية معتمدة من جامعة كامبريدج في اللغة الانجليزية، ولقد شاركت في العديد من المعارض الفنية علي الصعيد المحلي والاقليمي والدولي ؛ حيث شاركت معرض الفن الشعبي بين مصر وروسيا وغيرها في العديد من الدول كالنرويج و المغرب و العراق.

ومن أمثلة المعارض التي شاركت فيها محلياً واقليمياً ودولياً: معرض ريشه ولون بالعراق الموصل، ومعرض ملتقي الجمال بين الواقع والخيال في دار الاوبرا المصرية، معرض عالم الفن المطلق بقصر البارون، معرض رؤي عربيه بجاليري كليوباترا، معرض فينوس افتراضي ، معرض مهرجان الوان بجاليري لمسات، ملتقي قوه المرأه بجاليري لمسات، معرض الفن الشعبي تابع رؤي عربيه جاليري بالاشتراك بين مصر وروسيا ، معرض رؤي عربيه الثامن بجاليري كليوباترا ، لوحات وفاء الاحبه في معرض افتراضي، ملتقي الساحه الدوليه والعالميه للفنون والثقافه والسلام افتراضي، معرض روح الفن الثامن تبع موسسه الفن الدولي، معرض اكاديمية هاله للفنون بمدينة نصر، معرض اطياف لونيه معرضي الخاص بالمغرب.

تؤمن داليا ناجح أن كل إنسان يرى الفن من خلاله هو ، وان الفن يعبر عما تعجز الكلمات عن وصفة ، وان الاصدقاء الاوفياء بالنسبة لها هم الفرشة واللون واللوحة، وان الفن هو وسيله للتواصل والتخاطب بين الشعوب والبشر مهما اختلفت جنسياتهم أو لغاتهم حيث يتفقوا في الفن ويتوحدوا في الشعور بالالوان والمدلولات اللونية التعبيرية والرمزية.

تعمل داليا ناجح بجميع التقنيات الفنية بحكم عمله، ولكن يستهويها الابداع والابتكار والتلقائية في استخدام التاثيرات اللونية وحرية التعبير من حيث الشعور والفكر بجرأه وانطلاق كما انها تميل للمدرسة التجريدية والتعبيري التي ترمز للشيء باستخدام رمز يعبر عنه تنشط العقل والتفكير. وهي عاشقة لأعمالها ولوحاتها الفنية وتطلق عليهم لقب صديقي الصدوق ، كما انها تطلق اسم علي كل لوحة ترسمها وتخططها وتناديها باسمها تكريمًا واعتزازًا بها، والفن بالنسبه لها هو الحياة التي تحياها كل يوم ، وهي تتواصل وتواكب الابداع حتى ترتقي بالفكر لأسماه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى